Meedan

The Meedan Blog Archive

Egret البلشون الأبيض: مشروع جديد للتعلم عبر اللغات

أكملنا مؤخراً في ميدان المرحلة الأولى من مشروع يمتد لعدة سنوات لتطوير مشروع تكنولوجيا تعليمية تحت الاسم الرمزي Egret (طائر البلشون الأبيض).

ما هو Egret؟

Egret هو تصوّر تصميمي لمنصة ويب متعددة اللغات تخدم الطلاب والمعلمين في الصف وفي بيئات تعليمية غير تقليدية. والمشروع يسعى لتسهيل عملية إنشاء ومشاركة محتوى متعدد اللغات على الإنترنت.

توفر المنصة مكتبة للموارد تسمح بتصنيف الموارد المختلفة وتنظيمها بالإضافة إلى مشاركتها ومناقشتها. والموارد تضم أنواعاً مختلفة من المحتوى مثل مقاطع الفيديو المدمجة والتسجيلات الصوتية والفقرات النصية القصيرة والاقتباسات، بالإضافة إلى المستندات المختلفة وصفحات الإنترنت وغيرها من الملفات. والنقطة الجذابة في Egret هي تركيزه على الترجمة في إطار المحتوى والنقاش.

في الأساس ييسر Egret النقاش بين الأساتذة والطلاب أو بين مجموعات الطلاب المختلفة، كما يمكن للنقاشات أن توسم أو تصنف بحسب شعبيتها أو بحسب المجموعة مما يسهل البحث عن النقاشات المرغوبة والمساهمة بها. هدف المشروع هو تسهيل إنشاء محتوى متعدد اللغات بشكل جماعي.

الفكرة والتصميم

قال إيد بايس، الرئيس التنفيذي لميدان "لولا الدعم والتفكير التقدمي الذي قدمه فريق ماغي سالم من مؤسسة قطر العالمية QFI، لما كانت عملية التصميم والبحث التي قمنا بها ممكنة. كما أننا شاكرون لمستشارينا فيجاي كومار من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT ومايك سميث‎ من كارنيجي Carnegie وهما قائدان ذوا رؤية لحركة التعليم المفتوح Open Education، كما أن فيرناندو ريميرس من جامعة هارفارد كلية الدراسات العليا في التربية والتعليم لم يبخل بوقته وحماسته. أخيراً، لقد كنا محظوظين بحيث كانت لدينا المقدرة على التواصل مع عدد من المعلمين الذين يعملون في برامج مؤسسة قطر العالمية والذين أمضوا الكثير من الوقت يتحدثون بصبر مع فريق ميدان ويساعدوننا على فهم التكنولوجيا التعليمية بشكل أفضل من منظور المعلم والطالب".

وفيما يلي يقوم كريس بلو، رئيس التصميم في ميدان بشرح عملية التصميم: "عمل ميدان خلال السنة الماضية عبر عملية "اكتشف وصمم"، وتشكل النتيجة الأهم لهذه العملية حجر الأساس لمرحلة التطوير المقبلة:

البساطة أولاً. أظهر المعلمون لنا مراراً وتكراراً أنهم لا يحبون الفوضى والتعقيد، فهم دائماً ما يكونون غارقين بالعمل وتعقيدات الإنترنت غالباً ما تكون كثيرة عليهم.

بالإضافة إلى ذلك: الخصوصية. المدرسون يريدون طريقة سهلة لتحديد الأذونات وإنشاء فضاءات آمنة تتوافق مع متطلبات الخصوصية التي لا يمكن المساومة عليها مع الإدارة والأهالي".

تمت معالجة تلك المتطلبات بواجهة استخدام بسيطة كما يظهر في الصورة أدناه. وتتضمن التحديات التي أوليناها اهتماماً خاصاً ما يلي:

القدرة على عرض وتشغيل كافة الموارد داخل الصفحة

استخدام الوسوم لتسهيل جمع المعلومات وتصنيفها

استخدام الألوان بأقل ما يمكن كجزء من استراتيجية سهولة الاستخدام

استخدام أيقونات مستقلة عن اللغة

ونتيجة لتلك المحادثات تم اقتراح منصة تعليمية تعتمد على الموارد والمحادثة. الهدف هو تجربة بسيطة-- مناقشة موارد التعليم المفتوح Open Education Resources في غرف صفية متنوعة لغوياً.

وعطفاً على ذلك، يمكن ترجمة أي محتوى على Egret، سواء كان وسائط متعددة أو دردشات نصية. وفي هذا السياق كان مصدر إلهام كبير لنا تمضية يومين هذا الربيع مع لوسيو ريسبو وزملائه من واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في مكتب MIT للإبتكار التعليمي والتكنولوجيا، حيث كان لوسيو يعمل على إطار عمل حلول شاملة لترجمة النصوص يدعى Logathi.

وبينما لا يزال العمل الذي قمنا به على Egret في مراحله الأولى، فإن هناك مستقبلاً باهراً لشبكة عالمية من الطلاب متصلين بموارد مفتوحة تصلهم ببعضهم بعضاً. نشكر مؤسسة قطر العالمية على دعم هذه الجهود وتشبيك أشخاص مثيرين للإعجاب حول برامجهم.