Meedan

The Meedan Blog Archive

وائل فخراني، المدير الإقليمي لجوجل الشرق الأوسط ينضم إلى مجلس إدارة ميدان

يسرنا أن نرحب بالسيد وائل فخراني، المدير الإقليمي لـ Google في الشرق الأوسط، إلى مجلس إدارة ميدان. وائل مقيم في القاهرة ولديه خبرة عشرين سنة في إدارة الأعمال التقنية في الشرق الأوسط  ويملك ثروة معرفية في تطوير الأعمال ستساعد ميدان في أن تصبح منظمة أكثر استدامة.

 

 وائل فخراني، المدير الإقليمي في جوجل الشرق الأوسط وعضو مجلس إدارة ميدان

سألنا وائل بعض الأسئلة حول انضمامه لمجلس إدارة ميدان، وعن أين يمكنه المساهمة وأين يمكن لميدان تقديم الفائدة لمستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط في السنوات القادمة. ما هو شعورك حول الانضمام إلى مجلس إدارة ميدان؟

وائل: أنا متحمس للغاية لانضمامي لميدان بسبب سجلهم الممتاز في الترويج للمحتوى العربي على الإنترنت وتطوير التطبيقات التي يمكنها أن تساعد المستخدمين الناطقين بالعربية على تطوير حضورهم على الإنترنت بلغتهم الأم.

ما الذي جذبك للانضمام إلى مجلس الإدارة في ميدان؟

وائل: عملهم على ترويج المحتوى العربي على الإنترنت فائق للعادة بحق. أنا مهتم شخصياً بالشركات التي تروج لرعاية وزيادة وتطوير المحتوى العربي على الإنترنت. بيئة المحتوى العربي تنمو وتصبح أقوى باضطراد. ازداد عدد مستخدمي الإنترنت بنسبة 275% في السنوات الست الأخيرة ومازال ينمو بسرعة لا تصدق. ميدان منظمة تدرك الفرص في العالم العربي الذي يسكنه 400 مليون نسمة، 60% تحت سن 25 سنة. الاتصال بالإنترنت وصل إلى نسبة 22% تقريباً، وهناك إمكانيات كبيرة للإنترنت العربية  ونموها في المستقبل القريب؟

بماذا تقدر على المساهمة في ميدان برأيك؟

وائل: أنا حقاً شغوف باللغات والتكنولوجيا. عملي في جوجل في السنوات الخمس الماضية علمني كيفية مقاربة الملايين من المستخدمين، والعمل على مشاريع ضخمة جداً، ومحاولة حل المشاكل الكبيرة، وذلك يماثل بدرجة كبيرة ما تحاول ميدان  تحقيقه. أعتقد أن الوقت مناسب والتكنولوجيا متطورة بما فيه الكفاية للبدء بتطوير منصة تقنية لشبكة إنترنت متعددة اللغات.

أين يمكن لميدان زيادة أثرهم في الشرق الأوسط في السنتين القادمتين برأيك؟

وائل: تكبير صوت الإنترنت العربية، وجمع خدمات الترجمة مع الأدوات الرقمية لتمكين مشاركة المعرفة والحوار، وإيصال تقنياتهم إلى عدد أكبر من المستخدمين، وتعلم كيفية التفاعل بشكل أكبر مع المستخدمين العرب.

ما هو مدى تلاؤم قرارك بالعمل معنا مع سياسات جوجل بدعم المنظمات غير الربحية والتقنيات المفتوحة في الشرق الأوسط؟

وائل: جوجل شركة تساعد في دفع عجلة تعريب الإنترنت إلى الأمام في جميع أنحاء العالم. هناك فريق خاص من المهندسين مكرس لحل الصعوبات الفريدة المرتبطة بكيفية تعامل محركات البحث ومواقع الإنترنت مع اللغات التي تكتب من اليمين إلى اليسار، والعربية خصوصاً. وبالمثل، ميدان أيضاً تسعى لتحقيق نفس الأهداف بأساليبها الخاصة والتي تدعمها جوجل بأقصى درجة. إن وجود عدة كيانات تعمل لتحقيق هدف مشترك في المنطقة يضمن أن المستخدمين سيكونون الرابح الأكبر في النهاية.