Meedan

The Meedan Blog Archive

أصبح زميل كيفا في الشرق الاوسط - قدم الآن

هذه تدوينة ضيف من قبل شركائنا الرائعين في كيفا والذين يقومون باستقبال الطلبات الآن لزمالة كيفا لعام 2013: http://www.kiva.org/fellows "التقيت هذا الأسبوع بأرملة أردنية تعيل أطفالها الأربعة وأمها المسنة بأقل من مئتي دينار ($283) دولار شهرياً. مصدر دخلها هو معاش زوجها المتوفي. وهي الآن تقوم بالتقديم على قرض صغير لتلبية الاحتياجات اليومية لها ولعائلتها" - تالين خنسا ٢٩ نوفمبر. لقد خدمت تالين خنسا حتى اللحظة أربعة أشهر كزميلة لكيفا في الأردن، حيث تعاملت مع "تمويلكم" (Tamweelcom) لتعزيز القروض الصغيرة في أنحاء المنطقة. وبعد أن عملت في مجال هندسة الطيران لمدة ست سنوات، بدأت تالين بيروتية الأصل بالسعي في مسار وظيفي جديد. وفي مختلف أرجاء العالم، هناك أكثر من ثلاثين زميل لكيفا - مثل تالين - يقومون باستخدام من مهاراتهم وخبراتهم الفريدة من نوعها لمعاونة شركائهم في الميدان. وبصفتهم أعين وآذان kiva.org في الميدان، فإن عملهم أمر حاسم لنجاح مهمّة كيفا التي تربط بين الآلاف من المقترضين والمقرضين كل دقيقة عبر موقعها على الإنترنت. وكسفراء لكيفا، هم في وضع فريد ليشهدوا ويوثقوا وقائع التمويل الصغير في الميدان. تعمل تالين في الشرق الأوسط، حيث تستضيف كيفا ستة بلدان نشطة (العراق والأردن ولبنان وتركيا وفلسطين واليمن وإسرائيل)، وتوضح تالين: على الرغم من أن منطقة الشرق الاوسط لا تزال من أكثر المناطق اضطراباً سياسياً، فإن محفظة التمويل الصغير هناك تتميز بأحد أعلى معدلات السداد للقروض وهي من أقل المحافظ خطراً حسب التقرير الإقليمي من سنابل وMix MENA لعام 2011.  مشكلة النفايات الصلبة في حي أحد عملاء "تمويلكم" للتمويل الصغير ولم يقتصر التمويل الصغير على تمويل القروض النقدية والمادية فقط في المنطقة. حيث تقوم مؤسسات التمويل الصغير مثل "تمويلكم" بتزويد العملاء بموارد بديلة كالسكن والتعليم. تأتي هذه القروض في مرحلة حرجة لكثير من سكان الأردن. إذ أن المجتمعات ذات الدخل المنخفض في الأردن تعاني من عدد من القضايا الملحة التي ذكرتها خنسا وتتضمن: ارتفاع معدل البطالة: 18٪ إناث مقارنة بـ 10٪ من الذكور- 27٪ من الشباب في الفئه العمرية ما بين 20-24 يعانون من البطالة. من المهم ملاحظة أن أكثر من ٧٠٪ من السكان تحت سن الثلاثين. غلاء المعيشة: في عام 2008، رفعت الحكومة الأردنية الحد الأدنى للأجور إلى 150دينار أردني ($211). ومع ذلك، لا يزال الأردن رابع الدول العربية فقراً ومن أغلاها معيشة. تواجه المجتمعات ذات الدخل المنخفض خيارات صعبة ما بين دفع الإيجار والكهرباء أو إطعام عائلاتهم. معدل التضخم المرتفع: في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2012، كان معدل التضخم 4.1٪ وهو ما يشكل زيادة كبيرة عن للأعوام السابقة وفقا لتقرير صادر عن دائرة الإحصاءات العامة الأردنية. حيث ارتفعت كلفة المواصلات بنسبة 6.1٪ ومنتجات الألبان 15٪ واللحوم 5.6٪ وأخيراً الإيجارات بنسبة 3.8٪. وساهمت إزالة الدعم الحكومي للوقود بمفاقمة المشكلة حيث أثرت على أسعار السلع الأساسية جميعها. شح المياه: تتلقى المنازل الأردنية تعبئة لخزانات المياه لديهم مرة واحدة في الأسبوع فقط. ولكن الضخ ينقطع بشكل متكرر وتترك الأحياء ذات الدخل المنخفض دون ماء لفترات زمنية طويلة. إدارة النفايات الصلبة غير مرضية بسبب تزايد عدد السكان ونقص التمويل على مستوى الإدارة المحلية وقلة التوعية الاجتماعية. وبالرغم من هذه المشاكل المتزايدة، فإن مؤسسات التمويل الصغير الأردنية ملتزمة بعملائها أكثر من أي وقت مضى. وكما قالت رانيا عبدالباقي - المدير التنفيذي السابق لسنابل: "قد تعتقد أن مؤسسات التمويل الصغير تركز فقط على بقائها كمؤسسة، ولكنها تقدم احتياجات عملائها على احتياجاتها". التمويل الصغير هو بالتأكيد ليس حلاً سحرياً للفقر والبطالة والاضطرابات السياسية، ولكنه جزء من الحل. ولذلك فتحت كيفا باب التسجيل لصف جديد من الزملاء الذين سيكلفون بالعمل في الميدان لمدة أربعة أشهر ابتداء من يونيو 2013. نحن نشجع أي شخص لديه اهتمام بمجال التنمية الدولية ويتقن اللغة العربية أن يقدم للبرنامج من أجل مواصلة روح المبادرة والعصامية في الشرق الأوسط. تقبل الطلبات حتى 27 يناير، 2013. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة: http://www.kiva.org/fellows *ترجمة: وسمة بكر*